سجل الزوار تعاون معنا أخبر عنا اتصل بنا
  
   الصفحــة الرئيســة
   تعـرف على الشيــخ
   الصوتيـــــــات
   بــحوث ومــقالات
   كـــــتب للتحميل
   الفتــــــــاوى
   اســتــشـــارات
   تواصل مع الشيخ
   جــدول الــدروس
   البــــــث المباشر
   حـقـيـبة الحــسبة
   ارســل سؤالك
   جوال مسائل

194540227 زائر

  
 
نغمات د. يوسف الأحمد


جوال مسائل
 
 

عنوان الفتوى

السينما والوليد بن طلال

رقم الفتوى  

30626

تاريخ الفتوى

3/3/1430 هـ -- 2009-02-28

السؤال

نشرت صحيفة «الجزيرة» السعودية بتاريخ 23/2/1430 كلاما خطيرا عن الأمير الوليد بن طلال ونصه:" ساهم الأمير الوليد بن طلال بكتابة أهم صفحة في تاريخ السينما السعودية. وفي هذا السياق علق سموه: (الأفلام ودور السينما آتية لا محالة وبدأناها مع أول فيلم سينما سعودي في أول سينما من روتانا).. وقد عبر سمو الأمير لضيوفه عن فخره بهذا الفيلم كونه أول فيلم سعودي يعرض في دور سينما سعودية..وفي هذا السياق أشار سموه إلى ضرورة الاستفادة من الكوادر السعودية وتدريبها استعداداً لإنتاج فيلم سعودي 100% في المستقبل القريب.
وعلق الأمير الوليد بن طلال: (.. سندعم السينما السعودية على جميع المستويات، وسنوفر العناصر اللازمة لنجاحها واستمراريتها في حدود الضوابط الشرعية والقانونية المتبعة في المملكة وفي ظل الشريعة الإسلامية السمحة)
..وخلال اللقاء أوضح مدير عام استوديوهات روتانا، الأستاذ أيمن حلواني، عزم الشركة على إنتاج 3 أفلام سعودية سنوياً، كما أشار إلى الخطوات المستقبلية والمفاجآت التي تحضرها روتانا لعشاق السينما في المملكة"ا.هـ.
فما رأيكم فيما ذكر وما حكمه الشرعي ؟

الإجابة

الحمد لله وبعد
السينما هي من وسائل المنافقين في تحقيق المشروع التغريبي وإفساد المجتمع وإبعاده عن شريعة الله تعالى؛ لأنه من المعلوم بداهة أن الأفلام السينمائية أكثر فحشا وتعريا وخلاعة من غيرها. وليس بغريب أن يصدر هذا الكلام من الأمير الوليد بن طلال صاحب القنوات المنحطة التي تشيع الفاحشة في الذين آمنوا (روتانا) وسعيه المستمر في إهانة المرأة وإذلالها بتعمد إبرازها سافرة متبرجة وخصوصا إذا كانت من بلاد الحرمين. قال الله تعالى :" إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لا تَعْلَمُونَ" (النور19).
أما تقييده (بالضوابط الشرعية السمحة) فأخشى أن يكون من الاستهزاء بدين الله تعالى ؛ فأين الضوابط الشرعية مع أفلام التعري والرقص والمجون وشرب الخمر التي ينتجها أو ينشرها.
والواجب عليه التوبة إلى الله تعالى من جنايته في حق الأمة ، وأن لا تأخذه العزة بالإثم ، والواجب على الدولة منع السينما حتى لا يتمكن العلمانيون والليبراليون (المنافقون) من تحقيق مشروعهم الإفسادي في بلادنا كما أفتى بذلك علماؤنا وعلى رأسهم سماحة شيخنا ابن باز رحمه الله.
والواجب أيضا إحالته وأمثاله كالوليد البراهيم (صاحب قناة mbc) إلى القضاء الشرعي فخطرهم على المسلمين لا يقل عن خطر مروجي المخدرات. أسأل الله العظيم أن يحفظ علينا بلادنا بالإسلام . والحمد لله رب العالمين .
قاله وكتبه: د.يوسف بن عبدالله الأحمد. عضو هيئة التدريس بكلية الشريعة بجامعة الإمام.
الرياض 3/3/1430هـ .

رجوع طباعة إرسال
 
 

(خبر) أسرة الأحمد تصدر بياناً في نصرة شيخها الدكتور يوسف الأحمد ضد الأقلام الجائرة
***

(خبر) الأحمد على قناة الوطن الكويتية: الشرق الأوسط بترت كلامي وحرفت فيه
***

(خبر) د. يوسف الأحمد يكذب ما نشر عنه حول قناة بداية الفضائية
***

توسعة المسجد الحرام
***

الأندية الرياضية النسائية
***

الإعلان بالتهنئة بالمولد النبوي
***

إغلاق دور تحفيظ القرآن الكريم بمنطقة مكة المكرمة
***